• slide1.jpg

مد فترة التقدم لمسابقة أفضل روابط تشير لمواقع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم - دورة أكتوبر ٢٠١٧ لمدة إسبوعين.. للمزيد

 

منى نصر

منى نصر

وافق مجلس الكلية المنعقد يوم الاثنين بتاريخ 13/11/2017 ، على اعتماد الخطة الاستراتيجية لكلية الفنون التطبيقية المقدمة من الدكتور / عادل عبد المنعم مدير وحدة التخطيط الاستراتيجى الكلية وفريق العمل معه ، وتضمنت :

1- التحليل البيئى للكلية لعام 2017/2018

2- القيم المشتركة للكلية 

3- السياسات الخاصة بالكلية 

4- الغايات والاهداف الاستراتيجية للكلية للعام 2017/2018

5 - الخطة التنفيذية للخطة الاستراتيجية للكلية للعام 2017/2018

6 - تقرير انجازات وحدة التخطيط الاستراتيجى للكلية منذ إنشائها حتى تاريخه .بالتوفيق 

 

 برعاية واشراف الاستاذ الدكتور / تامر سمير عميد كلية الفنون التطبيقية ، جامعة بنها  ،  والاستاذ الدكتور / عبد المؤمن شمس وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب ، تم انتاج برنامج مميز جديد  بإسم علوم تصميم وانتاج الاثاث، مدة الدراسة ٥ سنوات بنظام الساعات المعتمدة ، عدد الساعات ١٧٠ ساعة ، يقوم البرنامج على دراسة علوم تصميم وانتاج الاثاث بالالات اليدوية والكهربية والرقمية ، ويهدف الى تعزيز سياسة الدولة في دعم وتطوير صناعة الاثاث ، وامداد مصانع الاثاث ، ومدينة دمياط الجديدة ، ومراكز صناعة الاثاث بخريجين قادرين على التصميم، وتشغيل خطوط الانتاج  ، ومد المناطق اللوجستية الجديدة التي تهدف الدولة لانشائها باحتياجاتها من مصممين ومصنعين على قدر عال من المهارة والتدريب ، أعد البرنامج  الدكتور شريف ابو السعدات ، مدرس بقسم التصميم الداخلى والاثاث وفريق بالقسم ونخص بالذكر الدكتورة / امنية مجدى ، والدكتورة / غادة المسلمى و المهندسة / اسراء السيد ، الف مبروك وبالتوفيق .

التقي الدكتور/ السيد القاضي - رئيس جامعة بنها في مكتبه بعدد من طلاب الجامعة من مختلف الكليات، حيث استعرض معهم مستقبل الأنشطة الطلابية بالجامعة، وحثهم علي الإندماج في مجتمع الجامعة والإهتمام بممارسة الأنشطة الطلابية لما تحققه من تواصل بين الطلاب في مختلف الكليات، وتساعدهم علي الإرتقاء بالجوانب السلوكية والإجتماعية والثقافية، وبما يحقق نتائج طيبة علي المجالين العلمي والترفيهي.
وقال القاضي للطلاب: عليكم أن تكونوا عيوناً لرصد الفساد والعمل علي الحد منه في كل كليات الجامعة، وطالب القاضي الطلاب بألا يسمحوا بتواجد الفاسدين بينهم سواء من الطلاب أو العاملين بالجامعة وكلياتهم، وأشار إلي أن الدولة تشن حرباً لا هواد فيها ضد الفساد والفاسدين
واستجاب رئيس الجامعة لملاحظات عدد من طلاب كليتي التجارة والحقوق حول ارتباط الشيت بأعمال السنة، وأجري رئيس الجامعة اتصالاً بعميدي الكليتين في وجود الطلاب، طالبهم خلاله بإعداد تقرير يعرض عليه في نفس اليوم يتضمن ما توصلت إليه الكليتين لمعالجة ملاحظات الطلاب، ومدي قانونية الملاحظات
وقال القاضي أن كل الانشطة التي تهتم بها الجامعة لصالح طلابها بعيدة كل البعد عن الممارسات السياسية داخل الجامعة حتي لايتم تصنيف الطلاب وفقاً لإتجاهات سياسية معينة
وأضاف أن الطلاب هم في الأساس طلاب علم وأن الممارسة السياسية حق يكفله الدستور لجميع المواطنين خارج أسوار الجامعة

ستقبل الدكتور/ السيد القاضي - رئيس جامعة بنها بمكتبه بعد ظهر يوم الثلاثاء اللواء/ محمد عبدالباقي - مدير عام شركة مصر العليا بجهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة، والتي تتولي توريد الوجبات الغذائية لطلاب المدن الجامعية، بحضور الدكتور/ هشام أبوالعينين - نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والدكتور/ جمال سوسة - مستشار رئيس الجامعة لشئون المدن الجامعية.
حيث استعرض رئيس الجامعة عدد من الموضوعات في مقدمتها مدي رضاء الطلاب المقيمين بالمدن الجامعية عن الوجبات التي تقدمها شركة مصر العليا، وأشاد القاضي بجودتها وإقبال الطلاب عليها. وطالب القاضي بالمزيد من التعاون بين جهاز المشروعات الوطنية والجامعة، وذلك في تصنيع وإعداد الوجبات الغذائية التي تحتاجها مستشفيات جامعة بنها، علي أن تكون بنفس مستوي الجودة، ومراعاة الإشتراطات الصحية التي تتميز بها شركات جهاز المشروعات الوطنية. كما طالب القاضي بقيام شركات الجهاز بتوريد منتجاتها للعرض في المنافذ الخاصة بالجامعة وكلياتها، والمساهمة في تخفيف الأعباء عن المواطنين في ظل إرتفاع أسعار السلع والخدمات الناتج في أغلبه من جشع التجار. وقال رئيس الجامعة أن ما يطالب به تقوم به بالفعل القوات المسلحة، وتساهم بقوة في التخفيف عن المواطنين خاصة غير القادرين. واستعرض القاضي عدد من النجاحات التي حققتها الجامعة في إدارة مدنها الجامعية، وفي مقدمتها إطلاق مبادرة إشراك الطلاب في تجميل وصيانة المدن بجودة مرتفعة ووفراً بلغ أكثر من 60% مما تتحمله الجامعة كمصروفات لصيانة هذه المدن. ومن جانبه أشاد اللواء/ عبدالباقي بالتعاون المثمر بين الجامعة وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، مؤكداً علي دراسة مطالب الجامعة الخاصة بتوريد الوجبات الغذائية لمستشفياتها والسلع لمنافذ التوزيع بها. وقال اللواء/ عبدالباقي أن زيارته لجامعة بنها تأتي في إطار الإشراف والتأكد من جودة الخدمة التي تقدمها شركة مصر العليا لطلاب المدن الجامعية والقطاع الصحي بجامعة بنها، مؤكداً علي أن الشركة تهتم بتقديم وجبة صحية جيدة أمنة طازجة بأقل الأسعار. وعبر مدير شركة مصر العليا عن سعادته بما شاهده في جامعة بنها من خدمات مختلفة تقدم للطلاب والعمل بروح الفريق وتكاتف الجميع للإرتقاء بالعملية التعليمية من خلال الخدمات المتميزة المقدمة للطلاب

حصلت كليات التجارة والتربية النوعية والفنون التطبيقية بجامعة بنها علي موافقة لجان القطاع المختصة بالمجلس الأعلي للجامعات للبدء في برامج التعليم الإلكتروني المدمج في الكليات الثلاث.
حيث حصلت كلية التجارة علي موافقة لجنة القطاع لتدريس البرامج المهنية للتعليم الإلكتروني المدمج، وتم الموافقة من لجنة القطاع علي تدريس برامج علوم تصميم وإنتاج الأثاث بكلية الفنون التطبيقية أما كلية التربية النوعية فقد حصلت علي الموافقة بتدريس برامج الدبلوم المهني وبرامج بكالوريوس التربية النوعية تخصص التربية الفندقية علي أن تقوم الكليات بتعديل اللوائح الخاصة بها لكي تتضمن تدريس التعليم الإلكتروني المدمج. وقد أحيط مجلس الجامعة في اجتماعه بالموافقات التي تلقتها الكليات الثلاث، والتي طلبت في جلسته أول أمس الموافقة علي تعديل اللوائح الخاصة بها .

الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 06:54

انعقاد مجلس الكلية رقم 53

انعقد يوم الاثنين الموافق 13/11/2017 مجلس الكلية رقم 53 ، برئاسة الأستاذ الدكتور تامر سمير عميد الكلية وبحضور جميع أعضاء المجلس .

الأربعاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2017 18:50

ورشة عمل بعنوان «كيف تتجنب الإنتحال العلمي»

في إطار سياسة جامعة بنها لتحسين مخرجات البحث العلمي ينظم قطاع الدراسات العليا تحت رعاية الاستاذ الدكتور/ السيد يوسف القاضي - رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور/ هشام أبو العينين - نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث،و سوف تعقد ورشة عمل بعنوان «كيف تتجنب الإنتحال العلمي» وهى أحد أنشطة صندوق البحوث العلمية بالجامعة تحت إشراف الأستاذ الدكتور/ ماهر خليل حسب النبي - مستشار رئيس الجامعة للبحث العلمى وذلك بالتعاون مع الشركة العالمية تك نوليدج صاحبة الحق الحصري في تسويق برنامج ithenticate الأشهر عالمياً في تحديد درجة التشابه أو الإنتحال العلمي في الأعمال البحثية.
تقام ورشة العمل يوم الأربعاء الموافق 22/11/2017م بقاعة المؤتمرات بكلية التجارة الساعة العاشرة صباحاً، وعلى من يرغب فى حضور ورشة العمل، التسجيل بالرابط التالي

روابط التسجيل 

طالب الدكتور/ السيد القاضي - رئيس جامعة بنها بضرورة دراسة كيفية الاستفاده من الزياده السكانيه التي رصدها التعداد السكاني الأخير
وأكد علي اهمية الاستفاده من اصحاب المهن والحرفيين الذين رصدهم التعداد باعداد ضخمه في احياء الحرف والصناعات التقليديه، وتحويل القري من مستهلكه الي قري منتجه بما يخفف العبء علي الدوله من الناحيه الاقتصاديه
كما طالب القاضي بالعمل علي تطوير الجوانب الاجتماعيه للمواطنين، وفقاً لما توصل اليه تحليل المؤشرات التي رصدها التعداد السكاني، جاء ذلك خلال رئاسة القاضي للاجتماع الثالث للجنه المنظمه لندوة مؤشرات التعداد السكاني والتي ستعقد بجامعة بنها في الثالث من ديسمبر المقبل

  رغم مستوى الخدمات المتميزة التى أشاد بها العديد من الطلاب المقيمين فى المدن الجامعية التابعة لجامعة بنها، فإن هناك بعض السلبيات التى يشتكى منها الطلاب، معظمها تتعلق بخدمات «ترفيهية»، منها عدم انتظام خدمة الإنترنت، ونقص تجهيزات معامل الكمبيوتر، مما يضطر الطلاب إلى اللجوء لجهات خارجية لاستكمال أبحاثهم الدراسية، بالإضافة إلى الشكوى العامة، كغيرها من مدن الجامعات الأخرى، بسبب ارتفاع المصروفات، ومواعيد إغلاق أبواب المدينة، بما لا يتناسب مع طبيعة الدراسة فى بعض الكليات، التى تمتد لساعات من الليل.
وتمتلك جامعة بنها 4 مدن سكنية لخدمة طلاب 13 كلية، موزعة على منطقة «كفر سعد» بمدينة بنها، ومدينة طوخ، وقرية «مشتهر»، ومدينة شبرا الخيمة، تستوعب ما يقرب من 2200 طالب وطالبة، يستفيدون من الخدمات «المتميزة»، التى توفرها لهم المدن، بحسب وصف العديد من الطلاب، مقارنة بمثيلاتها فى الجامعات الأخرى، إلا أن «الخدمة المميزة» لم تمنع ظهور العديد من المشكلات، أهمها انقطاع «الإنترنت» لساعات طويلة، وضعف تجهيزات معمل الكمبيوتر بالمدينة الجامعية فى بنها، الذى لا يفى بمتطلبات الطلاب، وارتفاع المصروفات، بالإضافة إلى قرار الإدارة بإغلاق أبواب المدن اعتباراً من الساعة 6 مساءً، مما يتسبب فى مشكلات للعديد من الطلاب، خاصةً الطالبات، فى بعض الكليات العملية، مما يضطرهن إلى خوض رحلة معقدة من الإجراءات، للحصول على تصاريح وأختام تسمح لهن بدخول المدينة بعد هذا الموعد
وبالنسبة لأماكن الإقامة، فمعظم الطلاب يشيدون بها، خاصة أن المدن والغرف يتم تجديدها سنوياً، فمستوى الغرف لائق، كما أن التجهيزات والإعاشة على مستوى مرتفع، وكذلك مستوى الوجبات والأطعمة التى يتم تقديمها داخل المدن، ارتفع كثيراً هذا العام، بعد إسناد عملية التغذية لإحدى الشركات التابعة للقوات المسلحة، وقال «محمود حسن»، أحد الطلاب، إن «مستوى الوجبات الغذائية داخل المدينة الجامعية ببنها، ارتفع هذا العام، بعد الاستعانة بإحدى الشركات المتخصصة لتوريد الوجبات، وهو أمر ساعد الطلاب على الثقة فى الإقامة بالمدن الجامعية»، مشيراً إلى أنه كانت هناك بعض المشاكل فى السنوات السابقة، وتم معالجتها بعد صدور قرار من رئيس الجامعة، بإسناد عملية التغذية للقوات المسلحة
وقالت مى حامد، طالبة بكلية الآداب، إن أهم عقبة تواجه عدداً كبيراً من الطلاب، هى ارتفاع رسوم المعيشة بالمدن الجامعية، التى تتخطى 300 جنيه شهرياً، فى الوقت الذى يمكن أن يتكلف الطالب مبلغاً أقل، فى حالة إذا ما استأجر شقة خارج المدينة الجامعية، للسكن بها مع بعض أصدقائه، كما أن رسوم الإقامة فى بيوت الطالبات أو المغتربات أقل كثيراً من رسوم الإقامة فى المدن الجامعية، ولكنها أكدت أن «الإقامة فى المدينة الجامعية توفر الأمن والأمان والراحة للطلاب، فالمكان تحت الحراسة، وتتوافر لنا خدمات المأكل والمشرب». 
أما حنان عبدالرحمن، طالبة بكلية الهندسة، فناشدت مسئولى جامعة بنها إعادة النظر فى قرار عدم قبول طلاب قرية «تلوانة»، التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، بالمدينة الجامعية فى بنها، بحجة قرب المسافة، حيث يضطر عدد كبير من الطالبات للسكن فى شقق مؤجرة، أو بيوت الطالبات، وهى أقل مستوى من المدن الجامعية، ومكلفة، ولا توفر الأمان لهن
من جانبه، أكد مستشار رئيس جامعة بنها لشئون المدن الجامعية، الدكتور جمال سوسة، أن الجامعة توفر خدمات متميزة للطلاب المقيمين بالمدن الجامعية، الذين يبلغ عددهم نحو 2200 طالب وطالبة، مشيراً إلى أن الطالب يدفع مبلغ 350 جنيهاً شهرياً مقابل الإقامة، فى حين أنه يكلف الجامعة نحو 1550 جنيهاً، وهو ما يعنى أن الجامعة تقدم دعماً بقيمة 1200 جنيه لكل طالب، وهو مبلغ ضخم لا يستفيد منه الطلاب الآخرون، الذين لا يقيمون بالمدن الجامعية
وأشار إلى أن هناك مبادرة لتشغيل طلاب الجامعة فى أعمال الصيانة بالمدن الجامعية خلال الإجازة الصيفية، مما ساعد الجامعة على توفير مبلغ يصل إلى 900 ألف جنيه، قياساً بمقايسة الصيانة فى عام 2015، حيث تم رفع كفاءة الغرف والإنترنت والصالات والملاعب، وكل الخدمات والمرافق بالمدن، بما يصب فى مصلحة الطلاب، وأوضح أن سبب عدم انتظام الإنترنت يرجع إلى الضغط الشديد من قبل الطلاب على الخدمة، وقلة سعة الخط الموجود حالياً، وأكد أنه يتم دراسة زيادة سعة خط الإنترنت، وبالنسبة لشكوى الطلاب من مواعيد غلق الأبواب، أكد أن الهدف منه تحقيق أعلى معايير الانضباط، خاصة بالنسبة للمدن المخصصة لإقامة الطالبات، للحفاظ عليهن، مشيراً إلى أنه يتم مراعاة الظروف الطارئة، والتأخير فى المحاضرات، والزيارات الميدانية، والتى يتم إثباتها بجداول المحاضرات، التى تتسلمها المدن من الكليات، والخطابات المختومة من عمداء ووكلاء الكليات، مشيراً إلى أن مخالفة الضوابط فى هذا الشأن، تواجه بكل حسم وحزم، ويتم إبلاغ أسرة الطالب أو الطالبة
من ناحيته، أكد رئيس جامعة بنها، الدكتور السيد القاضى، حرصه على متابعة عمليات وإجراءات تسكين الطلاب فى المدن الجامعية بنفسه، وقال إنه أصدر تعليمات دائمة للمسئولين عن المدن الجامعية بتطوير الحدائق والملاعب، واستخدامها بالشكل الأمثل، والاهتمام بالأنشطة الطلابية، وتوفير أوجه الراحة للطلاب داخل المدن الجامعية

 

رغم مستوى الخدمات المتميزة التى أشاد بها العديد من الطلاب المقيمين فى المدن الجامعية التابعة لجامعة بنها، فإن هناك بعض السلبيات التى يشتكى منها الطلاب، معظمها تتعلق بخدمات «ترفيهية»، منها عدم انتظام خدمة الإنترنت، ونقص تجهيزات معامل الكمبيوتر، مما يضطر الطلاب إلى اللجوء لجهات خارجية لاستكمال أبحاثهم الدراسية، بالإضافة إلى الشكوى العامة، كغيرها من مدن الجامعات الأخرى، بسبب ارتفاع المصروفات، ومواعيد إغلاق أبواب المدينة، بما لا يتناسب مع طبيعة الدراسة فى بعض الكليات، التى تمتد لساعات من الليل.
وتمتلك جامعة بنها 4 مدن سكنية لخدمة طلاب 13 كلية، موزعة على منطقة «كفر سعد» بمدينة بنها، ومدينة طوخ، وقرية «مشتهر»، ومدينة شبرا الخيمة، تستوعب ما يقرب من 2200 طالب وطالبة، يستفيدون من الخدمات «المتميزة»، التى توفرها لهم المدن، بحسب وصف العديد من الطلاب، مقارنة بمثيلاتها فى الجامعات الأخرى، إلا أن «الخدمة المميزة» لم تمنع ظهور العديد من المشكلات، أهمها انقطاع «الإنترنت» لساعات طويلة، وضعف تجهيزات معمل الكمبيوتر بالمدينة الجامعية فى بنها، الذى لا يفى بمتطلبات الطلاب، وارتفاع المصروفات، بالإضافة إلى قرار الإدارة بإغلاق أبواب المدن اعتباراً من الساعة 6 مساءً، مما يتسبب فى مشكلات للعديد من الطلاب، خاصةً الطالبات، فى بعض الكليات العملية، مما يضطرهن إلى خوض رحلة معقدة من الإجراءات، للحصول على تصاريح وأختام تسمح لهن بدخول المدينة بعد هذا الموعد. 
وبالنسبة لأماكن الإقامة، فمعظم الطلاب يشيدون بها، خاصة أن المدن والغرف يتم تجديدها سنوياً، فمستوى الغرف لائق، كما أن التجهيزات والإعاشة على مستوى مرتفع، وكذلك مستوى الوجبات والأطعمة التى يتم تقديمها داخل المدن، ارتفع كثيراً هذا العام، بعد إسناد عملية التغذية لإحدى الشركات التابعة للقوات المسلحة، وقال «محمود حسن»، أحد الطلاب، إن «مستوى الوجبات الغذائية داخل المدينة الجامعية ببنها، ارتفع هذا العام، بعد الاستعانة بإحدى الشركات المتخصصة لتوريد الوجبات، وهو أمر ساعد الطلاب على الثقة فى الإقامة بالمدن الجامعية»، مشيراً إلى أنه كانت هناك بعض المشاكل فى السنوات السابقة، وتم معالجتها بعد صدور قرار من رئيس الجامعة، بإسناد عملية التغذية للقوات المسلحة. 
وقالت مى حامد، طالبة بكلية الآداب، إن أهم عقبة تواجه عدداً كبيراً من الطلاب، هى ارتفاع رسوم المعيشة بالمدن الجامعية، التى تتخطى 300 جنيه شهرياً، فى الوقت الذى يمكن أن يتكلف الطالب مبلغاً أقل، فى حالة إذا ما استأجر شقة خارج المدينة الجامعية، للسكن بها مع بعض أصدقائه، كما أن رسوم الإقامة فى بيوت الطالبات أو المغتربات أقل كثيراً من رسوم الإقامة فى المدن الجامعية، ولكنها أكدت أن «الإقامة فى المدينة الجامعية توفر الأمن والأمان والراحة للطلاب، فالمكان تحت الحراسة، وتتوافر لنا خدمات المأكل والمشرب». 
أما حنان عبدالرحمن، طالبة بكلية الهندسة، فناشدت مسئولى جامعة بنها إعادة النظر فى قرار عدم قبول طلاب قرية «تلوانة»، التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، بالمدينة الجامعية فى بنها، بحجة قرب المسافة، حيث يضطر عدد كبير من الطالبات للسكن فى شقق مؤجرة، أو بيوت الطالبات، وهى أقل مستوى من المدن الجامعية، ومكلفة، ولا توفر الأمان لهن. 
من جانبه، أكد مستشار رئيس جامعة بنها لشئون المدن الجامعية، الدكتور جمال سوسة، أن الجامعة توفر خدمات متميزة للطلاب المقيمين بالمدن الجامعية، الذين يبلغ عددهم نحو 2200 طالب وطالبة، مشيراً إلى أن الطالب يدفع مبلغ 350 جنيهاً شهرياً مقابل الإقامة، فى حين أنه يكلف الجامعة نحو 1550 جنيهاً، وهو ما يعنى أن الجامعة تقدم دعماً بقيمة 1200 جنيه لكل طالب، وهو مبلغ ضخم لا يستفيد منه الطلاب الآخرون، الذين لا يقيمون بالمدن الجامعية. 
وأشار إلى أن هناك مبادرة لتشغيل طلاب الجامعة فى أعمال الصيانة بالمدن الجامعية خلال الإجازة الصيفية، مما ساعد الجامعة على توفير مبلغ يصل إلى 900 ألف جنيه، قياساً بمقايسة الصيانة فى عام 2015، حيث تم رفع كفاءة الغرف والإنترنت والصالات والملاعب، وكل الخدمات والمرافق بالمدن، بما يصب فى مصلحة الطلاب، وأوضح أن سبب عدم انتظام الإنترنت يرجع إلى الضغط الشديد من قبل الطلاب على الخدمة، وقلة سعة الخط الموجود حالياً، وأكد أنه يتم دراسة زيادة سعة خط الإنترنت، وبالنسبة لشكوى الطلاب من مواعيد غلق الأبواب، أكد أن الهدف منه تحقيق أعلى معايير الانضباط، خاصة بالنسبة للمدن المخصصة لإقامة الطالبات، للحفاظ عليهن، مشيراً إلى أنه يتم مراعاة الظروف الطارئة، والتأخير فى المحاضرات، والزيارات الميدانية، والتى يتم إثباتها بجداول المحاضرات، التى تتسلمها المدن من الكليات، والخطابات المختومة من عمداء ووكلاء الكليات، مشيراً إلى أن مخالفة الضوابط فى هذا الشأن، تواجه بكل حسم وحزم، ويتم إبلاغ أسرة الطالب أو الطالبة. 
من ناحيته، أكد رئيس جامعة بنها، الدكتور السيد القاضى، حرصه على متابعة عمليات وإجراءات تسكين الطلاب فى المدن الجامعية بنفسه، وقال إنه أصدر تعليمات دائمة للمسئولين عن المدن الجامعية بتطوير الحدائق والملاعب، واستخدامها بالشكل الأمثل، والاهتمام بالأنشطة الطلابية، وتوفير أوجه الراحة للطلاب داخل المدن الجامعية. 

في إطار التوعية بالموقف المالي للجامعة وبناء على توجيهات السيد اﻻستاذ الدكتور/ السيد القاضى - رئيس جامعة بنها وتوصيات اللجنة القومية لمكافحة الفساد ننشر البنود العامة لموازنة الجامعة للعام المالى2017/2018

موازنة جامعة بنها 

الصفحة 1 من 43
جميع الحقوق محفوظة © 2017 تصميم وتطوير فريق عمل البوابة الإلكترونية-جامعة بنها

Please publish modules in offcanvas position.